شتيوي يشارك بندوة حول الحوار الاجتماعي في دعم استقرار أسواق العمل

6/13/2022

قال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي إن المجلس يولي أهمية كبيرة للحوار الاجتماعي كأساس للعمل الجماعي وتقارب وجهات النظر بين كافة الأطراف، ويركز المجلس على الفئات المهمّشة من ذوي الإعاقة، ويعطي المرأة الاهتمام الكامل من حيث حقوقها ويولي قضايا العمل غير الرسمي واللاجئين أهمية قصوى من خلال وضع الخطط الكفيلة بحل المشاكل التي تواجههم وإدماجهم في سوق العمل.

وجاء ذلك خلال مشاركة الدكتور شتيوي اليوم بالندوة القومية المقامة من قبل منظمة العمل العربية في القاهرة حول دور الحوار الاجتماعي في دعم استقرار أسواق العمل، للحديث عن دور المجلس في مأسسة وترسيخ الحوار الاجتماعي بين كافة الأطراف لبناء علاقات مستقرة وثابتة في ظل التغييرات الي تشهدها أسواق العمل.

ونوه شتيوي الى أنه لابد من التأكيد على أهمية الحوار الاجتماعي باعتباره آلية أساسية لتطوير التعاون بين كافة الأطراف من أصحاب العمل والعمال والحكومة وكافة الشركاء من مؤسسات مجتمع مدني ونقابات 

كما أكد شتيوي على أن الحوار الاجتماعي يكتسب أهمية بالغة في ضوء التحولات الاقتصادية العالمية وفي ضوء الأزمات كجائحه كورونا، وأنه يساهم في تجويد السياسات العامة الخاصة بالعمل والتشغيل ويخفف من عدم المساواة الاجتماعية والتنمية المستدامة ويساهم في تعزيز الثقة بالمؤسسات العامة أو الحكومية.

وأكد شتيوي على أن غاية المجلس الاقتصادي والاجتماعي هي العمل على مختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية، وذلك انطلاقا من دوره الاستشاري ورؤيته المتمثلة في تشكيل إطار وطني للحوار وبناء التوافقات بين الشركاء الاجتماعيين من ممثلي العمال وأصحاب العمل والهيئات العامة والخاصة والخبراء والمختصين بمناقشة التشريعات والسياسات ذات الأولوية ومراجعتها من خلال إصدار التقارير والدراسات وأوراق العمل الناتجة عن الحوار والبحث والدراسة المعمقة.