حالة البلاد ٢٠٢١ يناقش قطاع السياحة

3/27/2022

ناقش المجلس الاقتصادي والاجتماعي اليوم مراجعة السياحة ضمن تقرير حالة البلاد ٢٠٢١، وجاهيا وعبر تقنية الاتصال المرئي zoom، وبحضور وزير السياحة والآثار نايف الفايز وعدد من المختصين والخبراء في القطاعين العام والخاص.
وأكد رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي الدكتور موسى شتيوي، على أنه تم بذل جهود كبيرة في مجال تطوير الصناعة السياحية في المملكة خلال السنوات السابقة، منوها إلى أن الانفاق الحكومي على تطوير البنية التحتية ما زال غير متناسب مع الاحتياجات الفعلية لقطاع السياحة لإعادة تنشيطه، خاصة بعد آثار جائحة كورونا.
وقال الفايز إن الإجراءات التي قامت بها الحكومة خلال جائحة كورونا ساهمت بتعافي القطاع تدريجيا، مبينا أن القطاع استطاع الوصول إلى الأرقام المستهدفة وتجاوزها.
وأكد الفايز على أن الاستراتيجية الوطنية للسياحة لم توضع بمعزل عن القطاع الخاص، وتم بناءها على استراتيجيات سابقة مع مراعاة الظروف والعوامل المستجدة مثل جائحة كورونا، وعلى مؤشرات ثلاث وهي عدد الزوار، الدخل السياحي وأعداد العاملين في القطاع، موضحا أنه يتم مراجعتها بشكل مستمر.
وبدوره، قال رئيس اللجنة السياحية والتراث في مجلس الأعيان نضال قطامين إنه يجب إصدار وثيقة متفق عليها من جميع الجهات المعنية لتنسيق الجهود وتحديد الأهداف والمساهمة في تحقيقها، ونوه إلى ضرورة وضع مؤشرات أداء للقطاع السياحي مستمرة وعابرة للحكومات.
وأوصى المشاركون بضرورة التشديد على استدامة البرامج المقدمة من الضمان الاجتماعي للعاملين في القطاع السياحي حتى نهاية العام، وضرورة وضع خطة عمل لمواكبة النهضة السياحية في الدول المجاورة.
وأكد المشاركون على أهمية إقامة معارض أثرية خارج الأردن واستمراريتها لجذب السياح، بالإضافة الى أهمية التركيز على كافة المتاحف الموجودة في جميع انحاء المملكة والتسويق لها.
ونوه المشاركون إلى أهمية إعادة رفع سوية وتأهيل البنية التحتية للمواقع السياحية في الأردن، ومعالجة الفجوة بالكفاءات والمهارات للعاملين في القطاع السياحي، خاصة بعد جائحة كورونا وتوطين بعض المهارات والوظائف السياحية، والاهتمام بدور الدليل السياحي وتأهيله ورفع كفاءته.
ودعا المشاركون إلى ضرورة الاهتمام بالسياحة البيئية، وتأسيس مجلس أعلى للعلوم السياحية وإعطاء مناهج سياحية متكاملة، والتعاون بين قطاعي التعليم والسياحة لتدريس مادة التوعية الأثرية للتوعية بأهمية المواقع الأثرية.
ويذكر أن الاقتصادي والاجتماعي قد شارف على الانتهاء من عقد جلسات مناقشة محاور تقرير حالة البلاد ٢٠٢١، وسيتم ارسال التقرير للمراجعة والتدقيق فور الانتهاء من عقد جلسات: الشباب، التنمية الاجتماعية والصناعة والتجارة، وسيتم الإعلان عن موعد صدور التقرير في الفترة القادمة.